رئيس الويفا يهدد الأندية الكبرى ولا يخشى معاقبتها

رئيس الويفا يهدد الأندية الكبرى ولا يخشى معاقبتها

يفكر الكسندر سيفرين، رئيس الاتحاد الأوروبي، إجراء فحص دقيق في قواعد اللعب المالي النظيف، في أعقاب الصفقات الكبرى التي أبرمت في فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

 

ولم يستبعد سيفرين أيضا، وضع سقف للرواتب وتبكير نهاية سوق الانتقالات الصيفية.

 

وقال سيفرين (49 عاما) لمحطة تلفزيونية ألمانية، أن هناك حاجة لاتخاذ قرار سريع من أجل إبطاء الخلل المتزايد بين الأندية الغنية والفقيرة، رغم أنه لا يعتقد بأنه يمكن إيقاف هذه الظاهرة بشكل كامل.

 

وتحدث سيفرين عن "اللحظات الحاسمة" بعد انتقال البرازيلي نيمار إلى مقابل دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده مع برشلونة والتي تبلغ 222 مليون يورو.

 

وقال سيفرين "اللعب المالي النظيف كان قد بدأ في زيادة الاستقرار في كرة القدم، وكان ذلك ناجحا، ولكن الوقت يتغير، علينا أن نعتاد أن نتجدد، وعلينا أن نفعل شيئا ما لإحداث توازن في المنافسة الرياضية".

 

ووضع اليويفا، قواعد اللعب المالي النظيف من أجل إجبار الأندية على عدم إنفاق قدر أكبر من الأموال مقارنة بالأموال التي يتم تحصيلها.

 

ويحقق اليويفا بشأن باريس سان جيرمان وسط تزايد الانتقادات حول المبالغ الباهظة التي تم إنفاقها في سوق الانتقالات، وهو الأمر الذي تكرر في إنجلترا بفضل الأموال الطائلة التي حصلت عليها الأندية من العقود الضخمة لبيع حقوق البث التليفزيوني للمباريات.

 

وأكد سيفرين أن اليويفا لا يخشى من معاقبة الأندية الكبرى إذا اقتضت الضرورة.

 

وأشار إلى أن اليويفا قد حدد عدد اللاعبين الذين يتم تسجيلهم في الأندية، وتقليص حجم صفقات الإعارة، مع إنهاء فترة الانتقالات الصيفية في أواخر تموز/يوليو، قبل بداية الموسم بدلا من نهاية آب/أغسطس.

شارك: