من الريال إلى بايرن.. ألابا ينقذ موهبة نمساوية شابة!

من الريال إلى بايرن.. ألابا ينقذ موهبة نمساوية شابة!

التدريب في نادٍ عريق مثل هو حلم صعب المنال، ويطمح إليه الكثير من الموهوبين الشباب. لكن وبفضل لاعب بايرن ميونخ دافيد ألابا، تحول حلم الموهبة الكروية الصاعدة فلافيوس دانيليوك إلى حقيقة.

 

رغم أنه لازال في الـ16 من عمره، إلا أن فلافيوس دانيليوك ظهر وهو يتدرب مع لاعبي بايرن المحترفين. فالناشئ الموهوب أُتيحت له فرصة المشاركة في الحصة التدريبية لفريق بايرن ميونخ بقيادة . وصحيح أن المدرب الإيطالي كان قد أكد مؤخرا في حواره لموقع "بيلد" الألماني، أن لديه أمالا كبيرة في المواهب الشابة لدى بايرن. لكن ذلك لا علاقة له بظهور دانيليوك مع فريق بايرن ميونخ، بل إن لصديقه ومواطنه ديفيد ألابا فضلا كبيرا في ذلك. فاللاعبان النمساويان تربطهما قصة فريدة من نوعها.

 

يعود أصل العلاقة بين ألابا ودانيليوك إلى عام 2013، إذ تعرف اللاعبان النمساويان على بعضهما في فيينا، وكان ذلك في عطلة عيد الميلاد. آنذاك كان دانيليوك يلعب، ومنذ عام 2011، مع أشبال . وبعد انتهاء العطلة الشتوية وعودة الموهبة الصاعدة إلى العاصمة الإسبانية، تعرض لاعب الدفاع دانيليوك إلى مضايقة شديدة من قبل أحد لاعبي ريال مدريد القدامى، ليقرر بعد ذلك مغادرة الريال، واللجوء إلى بايرن. وهنا كان لديفيد ألابا الفضل في مساعدة دانيليوك على التواصل مع إدارة النادي البافاري.

في يناير 2015 انضم اللاعب النمساوي إلى فريق المواهب الصاعدة في بايرن ميونخ. ليس هذا فحسب، بل أتيحت لـه فرصة اللعب مع ألابا وهو ما أسعد الأخير كثيرا حسبما أكد لموقع "بيلد " الألماني: "أنا فخور جدا، فهو شاب رائع وأنا أعرفه منذ مدة، وأداؤه في التدريبات كان ممتازا جدا، وأنا سعيد لمشاركته في التدريبات".

 

جدير بالذكر، أن ديفيد ألابا هو واحد من بين لاعبي بايرن ميونخ، الذين صعدوا من فريق الأشبال بالنادي إلى فريق المحترفين. ويتميز ألابا بقدرته على اللعب في ثلاثة مراكز مختلفة. فاللاعب النمساوي يشغل مركز لاعب خط الوسط في المنتخب النمساوي. أما في بايرن فهو ظهير أيسر، وشغل قلب الدفاع في أكثر من مرة، آخرها في مباراة افتتاح الموسم الجديد أمام ، عندما اضطر المدرب إلى إخراج من المباراة بناءً على طلب من الأخير بسبب "آلام حادة في معدته"، عندها لم يكن أمام أنشيلوتي سوى الدفع بألابا إلى قلب الدفاع، فبواتينغ ومارتينز هما مصابان أيضا.

شارك: