تقرير.. كيف تحول بنزيما من أفضل مهاجم فرنسي إلى منبوذ في مدريد؟

تقرير.. كيف تحول بنزيما من أفضل مهاجم فرنسي إلى منبوذ في مدريد؟

هنا يقف زيدان أمام المنطقة الفنية المخصصة لريال مدريد، فريقه كان متعادلا أمام فالنسيا، الدقائق تمر سريعا والجميع في ملعب سانتياجو بيرنابيو يرغب في تحقيق الفوز للحفاظ على المنافسة مع برشلونة منذ البداية، صيحات الجماهير في كل الأرجاء صنعت حوائط زائفه أمام تعليمات زيدان تجاه لاعبيه، صرخاته لا تصل إلى أحد بسبب حالة الغليان التي ظهر عليها الجميع داخل الملعب.

المشهد الأبرز في تلك الليلة زيدان يضرب الأرض من شدة غضبه بعد فرصة بنزيما الضائعة، الجميع أصابه الذهول بما فيهم المدرب الفرنسي بعد سيل الفرص الضائعة من مهاجم ريال مدريد.

هذا لم يكن المشهد الأخير، فقبل ذلك سبقه شهور من الغضب الجماهيري تجاه كريم بنزيما بسبب وابل الانفرادات المهدرة أمام مرمى خالي، رأسيات بدلا من ان تتحول من أهداف تكتب كفرص ضائعة، اهازيح فرحة بهدف تحولت إلى شحنات غضب تكاد تحرق الأخضر واليابس في طريقها إلى بنزيما.

شهدت الأشهر الأخيرة حالة غليان في الشارع المدريدي، بسبب تواجد مهاجم أفضل شيء يصنعه مع زملائه هو إهدار الفرصة تلو الأخرى.

بنزيما الذي حضر لقلعة بيرنابيو قبل سنوات وهو نجما قادما من فرنسا، حاملا مع العديد من الألقاب الفردية، بالإضافة لعدد لا بأس به من الألقاب المحلية، سرعان ما مرت عليه السنوات ودارت حتى بات لا يخيف خصومه، وجوده في منطقة الجزاء بمثابة أفضل هدية يقدمها مدرب الريال للخصوم ، هذا من وجه نظر جماهير ريال مدريد.

بنزيما صاحب الأصول الجزائرية، ولد في ليون وبدأ هناك آكاديمية الشباب بليون وبعد ذلك صعد إلى الفريق الأساسي، وشارك في كأس أوروبا 2008 وفاز بجائزة هداف الدوري الفرنسي في موسم 2007-2008، وذلك بعد ثلاثة مواسم من بدايته الاحترافية، وكذلك هذا الموسم كان يعتبر أفضل موسم له مع ليون حيث به حقق الكثير من الإنجازات وكذلك وقع على عقداً جديداً مع النادي ليكون واحد من صاحب أعلى رواتب لاعبي كرة قدم في فرنسا.

افضل لاعب فرنسي ينتقل إلى مدريد 

بنزيما الذي قاد منتخب فرنسا تحت 17 عاما للفوز بكأس الأمم الأوروبية تمكن بعدها وخلال 5 مواسم من الفوز بجائزة أفضل لاعب فرنسي، قبل أن يأتي يوم 1 يوليو 2009 حيث أُعلن ليون توصله إلى اتفاق مع نادي ريال مدريد الإسباني من أجل انتقال اللاعب بنزيما، وصفقة الانتقال كانت تقدر بـ 35 مليون يورو مع احتمال رفعها إلى 41 مليون يورو في حالة تحقيق بعض النقاط التي تم تحديدها في الصفقة بين الطرفين، وفي 9 يوليو بنزيما أنهى انتقاله إلى ريال مدريد بعد أن أنهى الفحص الطبي ووقع بعقد يمتد لمدة ستة سنوات.

بنزيما قبل ارتدائه قميص الملكي فاز بالدوري الفرنسي 4 مرات وكأس فرنسا مرة واحدة، بالإضافة إلى تحقيق السوبر الفرنسي في 3 نسخ.

مسيرة تهديفية هزيلة 

المهاجم الفرنسي في ظل وجود الأسطورة البرتغالية كريسيانو رونالدو، لم يتمكن خلال الفترة ما بين عام 2009 وحتى عام 2017 لم يسجل في موسم واحد أكثر من 32 هدف في جميع البطولات، رغم وجوده وسط كوكبة من صناع الألعاب على مر السنوات التي قضاها داخل النادي.

وبالنظر إلى السجل التهديفي لبنزيما خلال الـ 8 مواسم التي قاد خلالها هجوم الملكي، ستجد أن بدايته كانت ضعيفه، بعدها ظل معدله التهديفي متقارب لحد ما خلال 7 سنوات قبل أن يشهد الموسم الأخير له تراجع واضح، اثبتته الفرص التي يهدرلها اللاعب بشكل دائم أمام المنافسين.

واليكم المعدل التهديفي للمهاجم الفرنسي منذ انضمامه إلى ريال مدريد وحتى نهاية الموسم الماضي:

2010/2009 سجل 9 أهداف في 33 مباراة 

2011/2010 سجل 26 هدف في 48 مباراة

2012/2011 سجل 32 هدف في 52 مبارة 

2013/2012 سجل 21 هدف في 50 مبارة

2014/2013 سجل 24 هدف في 52 مباراة

2015/2014 سجل 22 هدف في 46 مباراة

2016/2015 سجل 28 هدف قي 36 مباراة

2017/20106 سجل 19 هدف في 48 مباراة

لاعب منبوذ في مدريد

الانقلاب على بنزيما اشتعل منذ عدة مواسم لكنه وصل مداه مع بداية الموسم الحالي، ، بعد إهدار عدد من الفرص أمام فالنسيا فى المباراة التى جمعت الفريفين أمس الأحد، ضمن منافسات الجولة الثانية من مسابقة الليجا والتى انتهت بالتعادل 2/2.

تعرض بنزيما لصافرات الاستهجان من الجماهير عقب مباراة فالنسيا، بسبب إضاعته الفرص السهلة بشكل واضح ومتكرر أمام المرمى.

وبات رحيل بنزيما عن فريق ريال مدريد مطلب للجميع داخل العاصمة الإسبانية، أو على الأقل وضعه على دكة البدلاء وعدم الدفع به كما يفعل المدرب زين الدين زيدان.

المصدر:كورة يورو | koora-euro
شارك: