الصحافة الإيطالية تهاجم بوفون بعد "رباعية إسبانيا"

الصحافة الإيطالية تهاجم بوفون بعد

أثار الإذلال الذي تعرض له المنتخب أول أمس السبت على يد نظيره في وسقوطه بثلاثية نظيفة الرعب في نفوس أنصاره الذين باتوا يخشون مشاهدة العرس الكروي العالمي عبر شاشات التليفزيون بدلا من مؤازرة منتخب بلادهم من المدرجات.

 

ووضعت الخسارة بثلاثية نظيفة أمام إسبانيا، وهي النتيجة التي عبرت بكل صدق عن حقيقة سير مجريات اللقاء، المنتخب الإيطالي أمام سيناريو مرعب قد يدفعه إلى خوض مباريات فاصلة من أجل خطف بطاقة التأهل إلى المونديال.

 

وإذا نجح المنتخب الإسباني خلال مبارباته الثلاثة المتبقية بالتصفيات في الفوز بمباراتين والتعادل في مباراة ثالثة أمام ليختنشتاين أو الكيان الصهيوني على سبيل المثال، فسيتعين على المنتخب الإيطالي بقيادة مدربه جيانبيرو فينتورا، البحث عن بطاقة تأهله في الملحق المقرر إقامته في تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

 

وقالت صحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية في صفحتها الأولى: "لقد حان الآن وقت الكابوس (الملحق الفاصل)".

 

فيما قالت صحيفة "توتوسبورت": "يا لها من سخافة".

 

وأشار الكثيرون من أنصار المنتخب الإيطالي والإعلام المحلي في إيطاليا بأصابع الاتهام إلى الحارس المخضرم جيانلويجي كأحد المتسببين في خسارة الأزوري.

 

وكانت المرة الأخيرة التي لم يتأهل فيها منتخب إيطاليا، بطل العالم أربع مرات، إلى المونديال في البطولة التي أقيمت في السويد عام 1958.

 

وقال فينتورا بعد خسارة فريقه أمام "الماتادور الإسباني" على ملعب سانتياجو بيرنابيو، معقل ريال مدريد: "كان هناك فرق واضح في الناحيتين البدنية والفنية".

 

وأضاف: "لقد قمنا بأشياء سيئة، لقد منحناهم العديد من الهدايا وتسببنا في تعقيد الأمور استقبلنا هدفين من تسديدتين، فيما نجح حارسهم في التصدي لثلاث كرات".

 

ويعتبر المركز الثاني في المجموعة السابعة هو أقصى ما يمكن أن تطمح إيطاليا في تحقيقه إذا لم تخفق إسبانيا خلال ما تبقى لها في التصفيات.

 

وقال لورينزو إينسيني، لاعب المنتخب الإيطالي: "سنفعل المستحيل من أجل الذهاب للمونديال"، ولكن الصحافة الإيطالية أثارت الشكوك حول هذا الحلم عقب انتهاء المباراة.

 

وقالت صحيفة "الجورنال: ": إيطاليا الصغيرة الذليلة".

 

وكان اللاعب أندريا بيلوتي هو الناجي الوحيد من مقصلة الصحافة الإيطالية بفضل المجهود الكبير الذي قدمه طوال دقائق اللقاء، ولم ينج من الانتقادات أي لاعب أخر بمنتخب "الأزوري" حتى بوفون، الحارس الأسطوري للفريق، والذي يسعى مع بلوغه الـ 39 من العمر وراء الظهور السادس له في مسيرته بالمونديال.

 

"متقاعد"، "جوال من البطاطس"، كانت هذه أبرز التعليقات التي أطلقتها جماهير المنتخب الإيطالي على مختلف المنتديات عبر الإنترنت المهتمة بشؤون الكرة الإيطالية لوصف حال الحارس العملاق.

 

وأضافت صحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" متحدثة عن بوفون بعد مباراته الدولية رقم 170، وهو رقم قياسي أوروبي: "ردود فعله لم تعد كما كانت في السابق".

 

وعلى الجانب المقابل، نجح الحارس الأسباني دافيد دي خيا في الزود عن مرماه أمام الفرص القليلة التي سنحت للمنتخب الإيطالي.

 

وحتى مباراة السبت الماضي، وصل المنتخب الإيطالي إلى مباراته الـ 56 بدون هزيمة سواء في تصفيات المونديال أو تصفيات بطولة كأس أمم أوروبا.

 

وتابع اللاعب إينسيني قائلا: "سنتعلم من هذه الهزيمة، سنحلل الأخطاء وسنعمل على حلها مع المدرب، الآن علينا أن نفكر في مباراة الثلاثاء المهمة للغاية".

 

وتستضيف إيطاليا غدا الثلاثاء بمدينة ريجيو ايميليا الإيطالية، الكيان الصهيوني.

 

وبعد مباراتها مع الكيان الصهيوني، تلتقي إيطاليا نظيرتها مقدونيا قبل أن تختتم مشوارها في التصفيات أمام ألبانيا.

شارك: